التخطي إلى المحتوى
الصحة تطمئن المواطنين… إصابات كورونا في مصر أقل من دول العالم
569 إصابة جديدة بكورونا و13 حالة وفاة في أحدث تقرير لوزارة الصحة

تحاول مصر محاربة فيروس كورونا التاجي بكل الطرق الممكنة منذ انتشاره، وهذا انعكس بصورة إيجابية على عدد الإصابات اليومية، حيث أنها تعتبر قليلة مقارنة بنسب الإصابات التي تعلن عنها أغلب الدول حول العالم يوميًا، وهذا ما أكده المتحدث باسم وزارة الصحة، الدكتور خالد مجاهد، اليوم الأربعاء، موضحًا أنه على الرغم من تزايد أعداد الإصابات إلى حدًا ما مازال العدد أقل من الإصابات في البلدان الأخرى. وأكد “مجاهد” خلال مداخلة هاتفية له مع برنامج “صالة التحرير” الذي تقدمه الإعلامية عزة مصطفى على فضائية “صدى البلد”، أن لقاح فيروس كورونا لا يمنع الإصابة ولكنه يقلل من ظهور الأعراض والمضاعفات التي تحدث بعد التعافي، ولذلك يجب الحصول عليه لمساعدة جهاز المناعة على المقاومة بشكل أكثر كفاءة.

الصحة تطمئن المواطنين... إصابات كورونا في مصر أقل من دول العالم
كورونا

إصابات كورونا في مصر

وأشار المتحدث باسم وزارة الصحة، إلى أن نسبة الوفيات التي تسجلها مصر يوميًا أقل من الأعداد المسجلة سابقًا، ولكن من المتوقع ارتفاع نسبة الإصابات بالفيروس التاجي نهاية سبتمبر الجاري، مناشدًا جميع المصريين بضرورة الالتزام بالإجراءات الاحترازية التي تعلن عنها وزارة الصحة المصرية، بجانب تلقى لقاح الفيروس الذي يساعد في تخفيف حدة الأعراض المصاحبة للإصابة، وذلك يجعل  جسم الإنسان قادرًا على محاربته دون الشعور بأعراض شديدة.

أدوية محاربة فيروس كورونا

وأوضح أنه منذ انتشار الموجة الرابعة داخل مصر، ووزارة الصحة ترصد إصابات ولكن بأعراض أقل من التي كانت تظهر سابقًا على المصابين، مشيرًا إلى أنه تم تحديث بروتوكول علاج فيروس كورونا التاجي، وإضافة أدوية جديدة عليه، وهذا هو التحديث الخامس الذي يحدث منذ انتشار الجائحة، حيث أنه تمت إضافة دواء جديد يقوم بتقليل الحاجة إلى المستشفى بنسبة 70%، وذلك لأنه يقلل من الأعراض المصاحبة للإصابة.

وأكد أن وزارة الصحة أضافت دواء أخر إلى بروتوكول علاج فيروس كورونا التاجي، ولكنه يتم منحه للمصابين الذين يعانون من أعراض متوسطة وليست خفيفة، كما تم وضع قواعد معينة لاستخدام “الكورتيزون”، حيث دخل ضمن الأدوية المستخدمة في علاج من يعانون من أعراض شديدة بعد الإصابة وأصبح الفيروس يشكل خطورة على حياتهم، ولذلك لم يعد هناك حالات عديدة تدخل مستشفيات الحجر بعد الإصابة، مؤكدًا أن الطبيب المعالج هو الذي يقيم حالة المريض المصاب ويصف له الأدوية المناسبة لحالته الصحية في البرتوكول العلاجي.

انخفاض وفيات كورونا في مصر

وأشار المتحدث باسم وزارة الصحة، إلى أن نسبة الوفيات في مصر انخفضت بمعدل 3% مقارنة بمعدلات الوفيات العالمية، وهذا الرقم يعتبر تقدمًا كبيرًا، وهذه النسبة يمكن أن تختلف من موجة إلى أخرى، خاصةً مع ظهور متحورات متعددة من الفيروس التاجي منذ انتشاره، موضحًا أن المبادرات الرئاسية تحاول حماية المواطنين من الوفاة بسبب الإصابة بفيروس كورونا التاجي من خلال الفحوصات المبكرة على الأمراض؛ حيث أن ذلك يساعد في اكتشاف الأمراض التي تقلل من قدرة جهاز المناعة على محاربة فيروس كورونا.

متحور دلتا

وعن انتشار متحور دلتا، قال المتحدث باسم وزارة الصحة، إنه سريع الانتشار وهذا يجعله خطيرًا، ولذلك استطاع الظهور في 24 دولة فى منطقة الشرق الأوسط من أصل 178  دولة حول العالم، ولذلك شددت الدول على ضرورة التزام مواطنيها بالإجراءات الاحترازية قدر الإمكان.

الصحة تطمئن المواطنين... إصابات كورونا في مصر أقل من دول العالم
كورونا

تطعيم الأطفال ضد كورونا

وعلق “مجاهد” على تطعيم الأطفال بلقاح فيروس كورونا التاجي، موضحًا أن الوزارة تقوم بمتابعة النشرات التي تصدرها منظمة الصحة العالمية بشكل دوري لمعرفة مدى القدرة على تطعيم الصغار بلقاح كورونا، ولكن مصر أدرجت الأطفال في خطة التطعيم لتكون على استعداد لفعل ذلك في أي وقت.