التخطي إلى المحتوى
عاجل – تعليق مصر على بيان مجلس الأمن حول مفاوضات سد النهضة
مفاوضات سد النهضة

مفاوضات سد النهضة لم تتوقف حيث أعلنت وزارة الخارجية المصرية عن ترحيبها بما صدر عن مجلس الأمن في بيان شجع فيه مصر وإثيوبيا والسودان على استئناف المفاوضات بشأن سد النهضة في إطار المسار التفاوضي الذي يقوده رئيس الاتحاد الأفريقي، بغرض الانتهاء سريعاً من صياغة نص اتفاق قانوني ملزم حول ملء وتشغيل سد النهضة، وذلك في إطار زمني معقول، ويأتي هذا الترحيب المصري بإستئناف المفاوضات في ظل حرص مصر الكبير على حفظ السلم والأمن الدوليين.

مفاوضات سد النهضة

وأعربت وزارة الخارجية المصرية أن بيان مجلس الأمن أدي الي تشجيع المراقبين الي استئناف الاجتماعات التفاوضي من أجل العمل على الوصول إلى حل وتسوية لكل مايخص المسائل الفنية والقانونية أو أية مسائل أخرى عالقة بين أطراف المفاوضات حول سد النهضة، حيث أن هناك العديد من التداعيات السلبية لوقف مفاوضات هذه القضية على الأمن والسلم الدوليين، ويأتي بيان مجلس الأمن حول تشجيع استئناف مفاوضات سد النهضة إيمانا بمسئولية المجلس في حفظ السلام العالمي.

بيان مجلس الأمن حول سد النهضة

وقالت مصر أن بيان مجلس الأمن ودعوته لاستئناف مفاوضات سد النهضة له طبيعة إلزامية وهو دفعة للأمام لاستكمال الجهود المبذولة مايفرض على إثيوبيا ضرورة الوصول لاتفاق ملزم حول قواعد ملء وتشغيل سد النهضة وفقا لما ورد في البيان الرئاسي لمجلس الأمن.

البيان الرئاسي لمجلس الأمن

وكان مجلس الأمن الدولي قد دعا في بيان له الي ضرورة استئناف مصر والسودان وإثيوبيا المفاوضات وفقا لدعوة رئيس الاتحاد الأفريقي للوصول إلى صيغة اتفاق مقبول وملزِم للأطراف بشأن ملء السد وتشغيله، وذلك في غضون إطار زمني معقول، وكذلك دعا البيان الرئاسي لمجلس الأمن المراقبين الذين وجهت إليهم الدعوة لحضور المفاوضات التي يقودها الاتحاد الأفريقي وأيَّ مراقبين آخرين قد تقرر إثيوبيا والسودان ومصر الاشتراك في دعوتهم بالتراضي، على مواصلة دعم المفاوضات بهدف تيسير حل المسائل التقنية والقانونية العالقة.