التخطي إلى المحتوى
الشعير كنز لا يقدر بثمن وهذه هي الطريقة الصحيحة للاستفادة منه
فوائد الشعير

يعتبر الشعير من أهم النباتات لجسم الإنسان فهو يحتوي على مجموعة متنوعة من العناصر الغذائية التي يحتاج إليها جسم الإنسان ويمكنه الوقاية من العديد من الأمراض ، وتوفير الطاقة لجسم الإنسان وله العديد من الفوائد التي لا يعرفها الكثير من الناس.

فوائد الشعير

القلب: للشعير قدرة فائقة على محاربة الكوليسترول وحماية القلب من أضرار مختلفة خاصة عند تناول الشعير الكامل “الطلابينة”.

  • دقيق الشعير غير المستخرج من النخالة والألياف المذابة في الشعير وغذاء الشعير المرتبط بالكوليسترول يحتوي على فيتامين ب، جلوكان ، الذي يمكن أن يخفض مستويات الكوليسترول في الدم ويحسن جهاز المناعة في الجسم.
  • بالإضافة إلى ذلك يحتوي الشعير على فيتامين هـ مشابه له هذه القدرة.
  • يمنع أنزيمات التخليق الحيوي للكوليسترول ولهذا يوصي الأطباء بفيتامين هـ للحفاظ على صحة القلب.
  • يعتبر الشعير مصدرًا جيدًا للنياسين (فيتامين ب 3) والذي له فوائد عديدة لنظام القلب والأوعية الدموية لدينا.
  • يحتوي الشعير على مركبات مهمة تعمل على تحسين صحة الأوعية الدموية بالإضافة إلى تدفق الدم من خلاله مثل مركبات “بروسيانيدين” التي تزيد من بطانة الأوعية الدموية في إنتاج “أكسيد النيتريك” فهو يرتاح ويوسع الأوعية الدموية ويزيد من تدفق الدم إليها ويحافظ على صحة القلب وسلامته وبمرور الوقت.
  • ليونة أنسجة الأوعية الدموية.

الوقاية من السرطان: الشعير غني بمضادات الأكسدة التي يمكن أن تمنع السرطان وتساعد على تقلص الخلايا السرطانية للمريض.

  • تساعد الألياف الموجودة في الشعير المطبوخ على نمو البكتيريا المفيدة في الأمعاء وتقلل من خطر الإصابة بسرطان القولون.
  • الشعير غني بالسيلينيوم الذي يلعب دورًا مهمًا في الوقاية من مجموعة متنوعة من السرطانات مثل السرطان وسرطان الجلد وسرطان الكبد وسرطان البروستاتا وسرطان المعدة.

فوائد ماء الشعير

  • مقاومة الشيخوخة: الشعير غني بمضادات الأكسدة التي يمكن أن تمنع السرطان وتساعد المرضى الذين يعانون من انكماش الخلايا السرطانية، تساعد الألياف الموجودة في الشعير المطبوخ على نمو البكتيريا المفيدة في الأمعاء وتقلل من خطر الإصابة بسرطان القولون، الشعير غني بالسيلينيوم الذي يلعب دورًا مهمًا في الوقاية من مجموعة متنوعة من السرطانات مثل السرطان وسرطان الجلد وسرطان الكبد وسرطان البروستاتا وسرطان المعدة.
  •  مقاومة الشيخوخة.
  • التخلص من الاكتئاب.
  • تعزيز المناعة.
  • الوقاية من داء السكري.