التخطي إلى المحتوى
مجلس الأمن يدعو مصر وإثيويبا والسودان لاستئناف مفاوضات سد النهضة
سد النهضة

دعا مجلس الأمن الدولي، في بيان له، مصر وإثيوبيا والسودان، إلى استنئاف المفاوضات الخاصة بسد النهضة، وذلك عبر الوساطة الأفريقية، للوصول إلى حلول جيدة لجميع الأطراف. وأوضح مجلس الأمن أن الدول الثلاث يجب أن تصل إلى اتفاق مقبول بشأن سد النهضة، ويجب حدوث ذلك في أسرع وقت ممكن، وجاء ذلك بعد أشهر من عقد جلسة لمناقشة الأزمة، حيث عقد مجلس الأمن الدولي جلسة يوليو الماضي لمناقشة أزمة سد النهضة، ولكن حتى الآن لم يصدار قرار حول المشروع الذي تقدمت به دولة تونس في الجلسة، والذي يدعو الدول الثلاث “مصر والسودان وإثيوبيا” للتوصل إلى اتفاق بشأن تشغيل سد النهضة خلال ستة أشهر.

مجلس الأمن يدعو مصر وإثيويبا والسودان لاستئناف مفاوضات سد النهضة
سد النهضة

الملء الثاني لسد النهضة

الجدير بالذكر، أن مصر والسودان اعترضوا على الملء الثاني لسد النهضة، الذي أعلنت عنه إثيوبيا في وقتًا سابق، وبدأت في تنفيذه بالفعل دون التوصل إلى اتفاق مع السودان ومصر حول هذا الأمر.

وكانت قد احتجت السودان على البيانات الفنية الخاصة بسد النهضة، التي أبلغت إثيوبيا بها السودان سابقًا، حول ملء  السد، وعلق الدكتور ياسر عباس، وزير الري السوداني، على ذلك، مؤكدًا أن مد بلاده حصلت على تقارير غير دقيقة حول وضع السد وهذا يتنافى مع مبادئ القانون الدولي.

وطالب وزير الري السوداني نظيره الإثيوبي، بالموافقة على الوساطة الأفريقية للتوصل إلى حل يرضي جميع الأطراف، حتى لا يقع ضرر على أحد.