التخطي إلى المحتوى
عاجل.. الأوقاف توضح حقيقة غلق المساجد تزامناً مع الموجة الرابعة لفيروس كورونا
حقيقة غلق المساجد تزامناً مع الموجة الرابعة

كشف رئيس القطاع الديني بوزارة الأوقاف المصرية، الدكتور “هشام عبد العزيز”، عن عمد الجماعات المتطرفة منذ بداية أزمة جائحة كورونا المستجد، إلى تشويه الدور الذي تقوم به وزارة الأوقاف، فيما يخص المساجد، وذلك من خلال الاتهامات الباطلة التي قامت هذه الفئة بتوجيهها، والتي حملت كلمات “أن الأوقاف قامت بإراحة نفسها والأئمة وأغلقت بيوت الله”، واستمرت هذه الفئة منذ بدأت الجائحة وحتى اللحظة في ترويج تلك الأنباء الكاذبة، حتى بعد فتح المساجد، قاموا بترويج أنباء كاذبة حول إغلاق دورات المياه وصلاة الجنائز، ولفت خلال تصريحاته إلى حقيقة عدم التفات هؤلاء لصالح الوطن والمواطنين، ولكنهم يستهدفون فقط بث القلق وعدم الاستقرار بين المواطنين والشارع.

حقيقة غلق المساجد تزامناً مع الموجة الرابعة

وكشف رئيس القطاع الديني خلال تصريحاته، أن الأئمة قد نجحوا في مواجهة تلك الشائعات وأثبتوا أنهم على قلب رجل واحدن كما كشفوا للجميع أن إجراء إغلاق المساجد الذي اتخذته الوزارة في بداية الجائحة كان في صالح المواطنين وخوف على النفس البشرية، وهذا أحد مقاصد الشريعة الإسلامية، والتي لا يمكن من خلالها اعتبار بيت الله أحد أسباب انتشار العدوى بين المواطنين.

حقيقة غلق المساجد تزامناً مع الموجة الرابعة
حقيقة غلق المساجد تزامناً مع الموجة الرابعة

وكشف هشام أنه تم فتح المساجد مباشرة فور صدور قرار من لجنة كورونا برئاسة مجلس الوزراء، ولم تقم الجهات المسؤولة حتى اليوم، باتخاذ أي قرارات تتعلق بإغلاق المساجد أو تحجيمها الأنشطة المقامة بها، على خلفية الموجة الرابعة من كورونا وبدء ظهور المتحور دلتا، مؤكدًا على أن المساجد مفتوحة أمام المصلين ولا صحة لما تم نشره بالفترة الأخيرة من أنباء تفيد بإغلاق المساجد بسبب الموجة الرابعة من كورونا، وأكد في نهاية تصريحاته على الاستمرار في الحفاظ على تطبيق الإجراءات الاحترازية وعدم إقامة صلاة الجنائز إلا في الساحة الخارجية، بالإضافة إلى استمرار إغلاق  دورات المياه.