التخطي إلى المحتوى
حقيقة وفاة زكريا الزبيدى بعد تعرضه للتعذيب على يد سلطات الاحتلال وتصريحات مهمة لمدير نادى الأسير الفلسطينى

تصدرت مواقع التواصل الاجتماعي ومحركات البحث جوجل عن اعتقال زكريا الزبيدي، القائد السابق لكتائب شهداء الأقصى في جنين، حتى أنه لقى ردود فعل ساخرة للغاية من قبل رواد التواصل الاجتماعي، ويأتي ذلك بسبب عودتة للعمل ضد دولة الاحتلال الإسرائيلي، مما نقلت وسائل اعلام إسرائيلية عن أن جهاز الشاباك الاسرائيلي قولها  أن اعتقال زكريا الزبيدي تم خلال تحضيرات لتنفيذ ما سماه جهاز الشاباك الإسرائيلي “عمل إرهابي خطير” ضد إسرائيل.

وسائل الاعلام عن زكريا الزبيدي

أكدت أحد المصادر الصحفية حول اعتقال الزبيدي :” عودة زكريا للعمل ضد اسرائيل أمر خطير ويدور الحديث عن مقاتل يشغل منصب عضو مجلس ثوري في حركةفتح وهو على علاقة بشخصية قيادية في حركة فتح ، والسؤول ، هل كان تنسيقاً أمنياً ؟ ، هل تم تسلميه على يد أجهزة الأمن الفلسطينية؟ ، حركة فتح ملزمة في محاربة الارهاب ، وهل الرئيس عباس يعلم؟”، مما وضعة بين الشك أمام الجميع في حين أن الامر أصبح غامضًا للغاية، بسبب عدم صدور أي معلومات جديدة عن المعتقل.

اعتقال الجيش الإسرائيلي لزكريا الزبيدي

صدرت معلومات تفيد بأن الجيش الإسرائيلي قام بتعذيب المدعو زكريا الزبيدي، مما جعلة ذو هدامًا للغاية، هذا وقد اعتقل الجيش الإسرائيلي، الأربعاء الماضي ، عضو المجلس الثوري لحركة “فتح” زكريا الزبيدي، ومحامي هيئة شؤون الأسرى (رسمية) طارق برغوث، خلال اقتحامه مدينة رام الله ، وسط الضفة الغربية، وكان الزبيدي في السابق، من أبرز نشطاء كتائب شهداء الأقصى (خلايا مسلحة محسوبة على حركة فتح)، وحصل على عفو إسرائيلي عام 2007 بعد أن أعلن تخليه عن حمل السلاح.

يذكر أن الزبيدي يقوم كان يخطط بتدمير كافة القواعد العسكرية الإسرائيلية، والتي تدعم مختلف أنحاء الجيش الإسرائيلي، تضامنًا عن ما يحدث في فلسطين.