التخطي إلى المحتوى
البابا القبطي المصري يستخدم خطبة عيد الفصح ليخاطب إثيوبيا بشأن سد النهضة

استخدم بابا الإسكندرية وبطريرك القديس مرقس الأسقفية البابا تواضروس الثاني خطب عيد الفصح لدعوة إثيوبيا للتعاون في حل نزاع سد النهضة الإثيوبي.

وأعرب البطريرك القبطي عن أمله في “حلول ترضي الجميع”.

“نحن ننظر إلى الدولة الشقيقة إثيوبيا ، حيث أننا جميعًا في قارة واحدة ، قارة إفريقيا ، وندعو حكومة وشعب إثيوبيا ، بدلاً من الصراع أو المشاكل ، إلى المشاركة في التعاون والتنمية حتى نتمكن من نعمل جميعًا معًا ، لأننا إخوة في نهر النيل الأبدي “.

وأضاف: نسأل الله أن يبارك في كل الجهود الطيبة والجهود الدبلوماسية والسياسية ، حتى لا نلجأ إلى غير ذلك ، وندعو الله أن يهب الحكمة لكل المسؤولين في هذا الأمر ، فالمياه هبة إلهية. التي أعطاها الله لآلاف السنين “.

كما دعا البابا تواضروس الثاني جميع الدول التي تعيش على ضفاف النهر إلى التعاون والتوصل إلى “حل توافقي يضمن التنمية لجميع الشعوب بعيدًا عن العناد والعناد”.

“نريد جميعًا أن نعيش في سلام وازدهار ونمو ، والحياة تعلمنا دائمًا أن المعارك لا تؤتي ثمارها. نحن نصلي دائمًا من أجل نهر النيل نفسه في كل كتلة ، واثقين من أن يد الله يمكن أن تعمل لأنها حاكم الجميع “.

في غضون ذلك ، تمنى الرئيس عبد الفتاح السيسي ، اليوم الأحد ، لجميع المصريين شم النسيم السعيد وعيد الفصح الأحد.

“أهنئ شعب مصر العظيم بمناسبة احتفالات شم النسيم وعيد الفصح المجيد الذي يعكس وحدة هذه الأمة وتماسك شعبها”.

وقال السيسي “لقد أثبتت مصر على مر العصور أن مسلميها وأقباطها نسيج واحد لن يتبدد … عاشت مصر وتحيا شعبها وجيشها إلى يوم الدين”.

تهنئة السيسي للبابا تواضروس الثاني بعيد الفصح الأحد.

وقال المتحدث الرسمي باسم الرئاسة المصرية ، إن السيسي “أشاد بالروابط الطيبة والمشاعر الصادقة التي توحد كل أبناء الشعب المصري من مسلمين ومسيحيين ، داعيا الله عز وجل أن يحفظ مصر وأن يرعى شعبها العظيم وأن يرزقها بالخير”. السلام والتقدم “.

بدوره شكر البابا تواضروس الثاني السيسي خلال خطبة عيد الفصح في كاتدرائية مار مرقس بالعباسية.