التخطي إلى المحتوى
قدم وزير الدولة المصري للإعلام أسامة هيكل استقالته

أعلن المتحدث الرسمي باسم رئاسة مجلس الوزراء نادر سعد أن وزير الدولة للإعلام المصري أسامة هيكل قدم استقالته إلى رئيس مجلس الوزراء مصطفى مدبولي.

رفض تقرير أعدته لجنة الثقافة والإعلام بمجلس النواب بيانا أعده هيكل بشأن تنفيذه لبرنامج حكومي.

وذكر التقرير أن هيكل وجهازه المعاون فشلوا في تحقيق أهدافهم المرجوة وارتكبوا عدة أخطاء مالية وإدارية مثل الجمع بين منصب وزير الدولة للإعلام ورئيس مجلس إدارة الشركة المصرية لمدينة الإنتاج الإعلامي. والعضو المنتدب الذي يخالف الدستور.

وقال نادر مصطفى عضو اللجنة إن اللجنة أوصت بمحاسبة هيكل على أدائه “غير المرضي”.

وحضر اجتماع اللجنة 20 عضوا ، ورفض 12 عضوا أداء الوزير وبيانه ، ووافق ستة أعضاء على تصريح هيكل – لكن مع تحفظ – وكان هناك أغلبية ساحقة تقريبا حكمت على ضعف أداء هيكل.

وأشار مصطفى إلى أن اللجنة ستطالب بالمساءلة “السياسية” فيما ستحقق الجهات الرقابية في الانتهاكات التي ارتكبت خلال فترة ولايته.

وأضاف أن مسألة سحب الثقة من هيكل ستترك لنواب مجلس النواب على أن تعمل اللجنة بما يكفي لبحث أسباب رفض بيان هيكل.

أدانت اللجنة الإعلامية بمجلس النواب انخفاض أرباح الشركة المصرية لمدينة الإنتاج الإعلامي مقارنة برأس مالها البالغ ملياري جنيه مع زيادة بدل حضور اجتماعات أعضاء مجلس إدارة الشركة إلى 6000 جنيه. ورفع مكافأة رئيس مجلس الإدارة إلى 20 ألف جنيه وراتبه إلى 100 ألف جنيه.

وقال هيكل في بيان امام مجلس النواب: تشرفت بناء على طلب رئيس الجمهورية بتولي منصب وزير الدولة للاعلام في 22 كانون الاول 2019 وهذه وزارة جديدة بعد انقطاع دام. لما يقرب من ست سنوات. كان هذا انعكاساً لرؤية الرئيس لضرورة وجود وزارة للإعلام تكون مهمتها وضع سياسة إعلامية للدولة. كما كان هذا مطلبًا لكثير من كتاب الرأي والمثقفين والإعلاميين بسبب الفراغ الذي أحدثه إلغاء الوزارة “.

“”