التخطي إلى المحتوى

من المعروف أنه يجب أن يكون مرضى السكري أكثر يقظة عندما يتعلق الأمر بمراقبة مستويات السكر في الدم، والتي لم يعتبر بإمكان الجسم تنظيمها بشكل فعال في حالة المرض، وإلا فقد تنشأ مضاعفات صحية لا يمكن السيطرة عليها، ومن بين المضاعفات الصحية المقلقة، اعتلال الكلية السكري، وهو مصطلح طبي يطلق على تلف الكلى الناجم بسبب ارتفاع نسبة السكر في الدم، حيث تقوم الكلى بتصفية الدم، والتخلص من السوائل الزائدة بالإضافة إلى فضلات الجسم، بما في ذلك زيادة الجلوكوز (السكر)، ومع ذلك، فإن التعرض المتكرر للجلوكوز يمكن أن يكون مزعجا للأوعية الدموية الدقيقة في الكلى.

كيف يمكنك معرفة أن هذا يحدث داخل جسدك؟

هذا وقد تلاحظ ثلاثة أحاسيس ظاهرة تدل على تلف الكلى بالإضافة إلى ارتفاع نسبة السكر في الدم، وهي، أن تشعر بالتعب أكثر من المعتاد، الشعور بضيق في التنفس، الشعور بالمرض، ويمكن أن تؤدي أمراض الكلى أيضا إلى نجوم تورم الأطراف، مثل الكاحلين والقدمين واليدين، ويمكن أن يؤدي تطور المرض أيضا إلى وجود دم في البول، ولكن في البداية، قد تكون الحالة دون أعراض، وعلى هذا السياق، من المهم إجراء فحص سنوي لمرض السكري حتى يمكن اختبار مرض الكلى، وقد تحتوي الاختبارات فحص البول أو الدم، وذلك مع التحقق من وجود منتج نفايات يسمى الكرياتينين في اختبار الدم.

وبالنسبة لأولئك الذين ليسوا متأكدين مما إذا كانوا قد أصيبوا بمرض السكري من النوع الثاني، يمكن أن تكون هناك بعض العلامات الدقيقة، والتي تشمل:

  • التبول أكثر من المعتاد، خاصة في الليل
  • الشعور بالعطش طوال الوقت
  • الشعور بالتعب الشديد
  • فقدان الوزن دون محاولة
  • الإصابة بمرض القلاع بشكل متكرر
  • استغراق الجروح وقتا أطول للشفاء
  • رؤية مشوشة