التخطي إلى المحتوى

يعتبر الإرهاق الحراري هو حالة يمكن أن تشمل أعراضها التعرق المفرط وسرعة دقات القلب، ويرجع ذلك إلى ارتفاع درجة حرارة الجسم، حيث تكون التشنجات الحرارية أخفها وتكون ضربة الشمس هي الأشد، وتتضمن أسباب الإنهاك الحراري التعرض لدرجات حرارة عالية مع ارتفاع النشاط البدني الشاق ونسبة الرطوبة، بالإضافة إلى أنه يتسبب في الإصابة بضربة شمس، والتي تعتبر حالة تهدد الحياة.

كما أعلنت  وزارة الصحة والسكان، عن كيفية وقاية الإنسان من الإجهاد الحراري، خاصة مع ارتفاع درجات الحرارة خلال فصل الصيف، وكشفت الوزارة أن الوقاية من الإجهاد الحراري تتطلب مزيدًا من الاحتياطات في حالة تناول بعض الأدوية، ونوهت الوزارة على ضرورة الابتعاد عن تناول الأدوية التي قد تؤثر على قدرة الجسم على البقاء رطبًا وخفض درجة حرارته، مشيرة إلى ضرورة مراقبة المشكلات المتعلقة بالحرارة.

أعراض الإرهاق الحراري

يمكن أن تظهر علامات وأعراض الإرهاق الحراري بشكل مفاجئ أو بمرور الوقت، خاصة خلال فترات التمرين الطويلة، وتشمل الأعراض المحتملة للإجهاد الحراري ما يلي:

  • الإصابة بالتعرق الشديد.
  • الإصابة بالقشعريرة والإعياء.
  • الإصابة بالدوخة والضعف.
  • انخفاض ضغط الدم عند الوقوف.
  • تشنجات العضلات والإصابة بالصداع.
  • انخفاض النبض وارتفاعه.

اشرب سوايل كتير.. كيفية الوقاية من الإجهاد الحراري أثناء الطقس الحار

علاج التشنجات الحرارية

يجب الاهتمام بشرب السوائل أو المشروبات الرياضية لعلاج التشنجات الحرارية بالإضافة إلى الطقس الحار والنشاط الشاق، وتشمل الأسباب الأخرى للإجهاد الحراري الإصابة بالجفاف الذي يقلل من قدرة الجسم على التعرق والحفاظ على درجة حرارته الطبيعية، وكذلك ارتداء الملابس التي لا تسمح للعرق بالتبخر بسهولة.

كما يجب الاتصال بالطبيب إذا ظهرت الأعراض أو لم يتحسن المريض خلال ساعة، إلى جانب أن المريض ستحتاج إلى تبريد فوري وعناية طبية طارئة إذا وصلت درجة حرارة جسمه الأساسية إلى 40 درجة مئوية، وتتضمن أعراض وعلامات تقلصات الحرارة التعرق المفرط والعطش وتشنجات العضلات والإرهاق.