التخطي إلى المحتوى

حدثت في الفترة الأخيرة أزمة بسبب تغيرات جديدة داخل قطاع السيارات، حيث جاءت أنباء من بعض الوكلاء والأفراد القائمين على توزيع السيارات بأنه سوف يتم تسريحات من العمال وذلك بسبب العواصف التي أتت على قطاع السيارات منذ العام الحالي.

وجد عمالة سيارات بعام 2022 قرارا من وزارة التجارة والصناعة أنه سوف يتم تطبيق بعض الضوابط الخاصة باستيراد السيارات ثم قام البنك المركزي بوضع بعض القرارات التي تأخذ العمل بالاحتمالات والمستندات المعتمدة بدلًا من المستندات التحصيلية.

تطورات وتجديدات في قطاع السيارات

بفبراير جاءت تجديدات جديدة داخل الاقتصاد العالمي، وارتفعت أسعار الدولار لأكثر من مرة، بالإضافة إلى رفع الاحتياطات الفيدرالية، والحصول على أسعار الفائدة لمنع الوقوع في أزمات اقتصادية.

يؤكد رئيس رابطة تجار السيارات المصرية أسامة أبو المجد أنه يوحد عددًا كبيرًا من وكلاء السيارات وأيضًا الموزعين الذين سرحوا أعدادا من العمال بالتحديد غير النظاميين.

العمال في مجال السيارات ٢٠٢٢

ووجه أبو المجد في تصريح ل شفت أن هناك مجموعة من العمال قد تضرروا من عدم العمل وقاموا بالإتصال به مباشرة حتى يقومون بالتصريح عن شكواهم، وتعهدوا على أنهم سوف يقومون بتجديد القروض والأقسام.

يظن رئيس جمعية التجار أن الأوضاع داخل قطاع السيارات تصبح في اتجاهها الأسوأ، وأنه يجب اتخاذ جميع الإجراءات حتى يتم الحد من أزمات العالمية

قام عمر بلبع رئيس القسم العام للسيارات داخل الغرف التجارية بنفي ما جاء عن الأقوال التي تخص تسريح الوكلاء والموزعين ويؤكد على أن بيع السيارة أصبح بشكل زائد وسعره زائد، وهذا سوف يؤدي إلى المحافظة على العمالة الحاليين بسبب زيادة البيع، لذا فإن هناك في الآونة الأخيرة بعض التطورات والتغيرات داخل قطاع السيارات.