التخطي إلى المحتوى

كشف الطالب محمد عادل محمد إسماعيل والمتهم في واقعة مقتل طالبة جامعة المنصورة “نيرة أشرف” عن تفاصيل مثيرة خلال التحقيقات التي أجريت معه داخل النيابة، حيث أعترف بأنه كان قد بيت النية من أجل القضاء عليها بالفعل، ولم يكن الأمر مجرد صدفة أو في وقت عصبية، بل كان مستعدًا لهذا الأمر، واختار ميعاد ذهابها لأداء الامتحانات، وبمجرد ما ظهرت أمامه خارج أسوار جامعة المنصورة، قام بتوجيه عدة طعنات لها.

وأوضح “عادل” في تصريحاته إلى كونه كان دائم التعرض لها، لدرجة بأن أهلها عقدوا جلسة عرفية مع أهله، وتم إجباره على توقيع إيصال أمانة كضمان لعدم التعرض لها، ولكن هذا الأمر لم ينجح في إيقاف عند حده.

وأشار المتهم في تلك الواقعة التي هزت الرأي العام، بأنه كان يحب المجني عليها، وحاول أكثر من مرة التقدم لخطبتها ولكنه قد تم رفضه بشكل قاطع من جانبها ومن قبل أسرتها، وهو الأمر الذي أثار غضبه لدرجة أنه فكر في التخلص منها منذ فترة وبعث لها بتهديدات قوية عبر مواقع التواصل الاجتماعي، ومن ثم قرر تنفيذ جريمته.

وفي السياق ذاته، أكد المستشار خالد عبد الرحمن، دفاع أسرة طالبة المنصورة نيرة أشرف، بأنه سيطلب من المحكمة في الجلسة المقرر لها يوم الأحد المقبل، بأن يتم توقيع أقصى عقوبة ممكنة على المهتم، مشددًا على كون قرار النيابة قد جاء بإحالة المتهم إلى المحكمة بناءً على المادتين 230 و231، ولكنه سيطلب من المحكمة إضافة المادة 232 من قانون العقوبات الخاصة بالترصد.