التخطي إلى المحتوى

كثرت جرائم القتل في مصر وشوارعها خلال الأيام والساعات القليلة الماضية، وقد شهدت بالفعل جريمة قتل جديدة عقب وفاة نيرة أشرف بجوار جماعهة المنصور على يد زميلها في الكلية، وقد رصدت كاميرات المراقبة بالفعل جريمة قتل جديدة بأحد شوارع الجمهورية.

رصدت كاميرات المراقبة جريمة قتل جديدة بمنطقة دار السلام، وقد تم رصد شخص يضرب الأخر بالساطور والتي حصلت على جزء كبير من تعاطف ونشر رواد مواقع التواصل الإجتماعي، وبالفعل قامت المباحث بدورها بالقبض على المجرم وحبسة لمدة 4 أيام على ذمة التحقيق، فما هي القصة وجريمة القتل الجديدة.

جريمة قتل جديدة بمنطقة دار السلام

بعد نيرة أشرف.. جريمة قتل جديدة وسط أحد الشوارع وأمام الكاميرات

تمكنت كاميرات المراقبة من ضبط وتسجيل الجريمة، وسط تواجد شهود عيان وتم التأكيد على كافة التفاصيل بعد تفريغ كاميرات المراقبة وسؤال شهود العيان، وبعد القبض على المجني عليه قدم بعض الاعترافات والتي اكدت من خلالها أنه بسبب شجار بينهم وتطور حتى انتهت بقتل المجني عليه بطعنه بمطواة ليسقط بالطريق العام قتيلاً.

واعتراف المتهم بكافة التفاصيل أمام النيابة العامة وأقر بكافة التفاصيل وسط حراسة امنية مشددة، وكانت بداية الواقعة من تلقي قسم شرطة دار السلام بلاغ بحدوث مشاجرة بين شخصين انتهت بقتل أحدهم للأخر بساطور أمام أهالي المنطقة .

وهرب المتهم عقب الجريمة مباشرة لكن تمكنت أجهزة الأمن من تحديد موقعه وضبطه والقبض عليه، وأقر باعترافاته وارتكابه الحادث بسبب خلاف بينهم، جريمة قتل منطقة دار السلام ليست الاولى خلال الأسبوع الحالي بل كانت الثالثة بعد قتل نيرة أشرف أمام جامعة المنصورة، وجريمة أخرى بقتل زوج لزوجته ويتخلص من جثتها بمدنية أكتوبر بعدما قام بقتلها وإشعال النيران في جثتها والتي تم التأكيد عليها أيضاً بسبب خلاف بينهم.