التخطي إلى المحتوى

أثار فيلم الرسوم المتحركة «Lightyear» الجدل، بعد منع عرضه في عدد من الدول العربية، لاحتوائه على مشاهد مثلية، رغم تناوله شخصية كرتونية شهيرة ارتبط بها الجمهور العربي والمصري في سلسلة الرسوم المتحركة «TOY STORY»، إذ يتناول الفيلم قصة حارس الفضاء «باز يطير»، الذي ظهر في سلسلة أفلام «ديزني» الشهيرة، وبسبب مشاهد لقبلة بين شخصين من مثلييي الجنس ضمن أحداث الفيلم، تم رفض الفيلم في عدة دول رقابيا، منها الكويت والبحرين والسعودية والإمارات.

تدور أحداث فيلم «Lightyear» حول قصة رائد الفضاء الشاب «لايتيير»، بعد أن تقطعت به السبل على كوكب معاد مع قائده وطاقمه، يحاول إيجاد طريق للعودة إلى الوطن عبر المكان والزمان، بينما يواجه أيضًا تهديدًا لسلامة الكون، وشارك في كتابة سيناريو الفيلم وأخرجه أنجوس ماكلين، ومن بطولة كريس إيفانز في شخصية «لايتيير» مع كيكي بالمر، بيتر سوهن، جيمس برولين، تايكا وايتيتي، ديل سولز، أوزو أدوبا، وماري ماكدونالد لويس.

وأمام رفض الكويت والسعودية والبحرين عرض فيلم Lightyear تجاريا بدور العرض السينمائية، وبعد الضجة حول عرض الإمارات لفيلم «Lightyear» في دور العرض ابتداء من منتصف يونيو الجاري، تحت تصنيف «PG»، أي بإشراف عائلي، إذ يجب مشاهدته تحت الرقابة العائلية لمن هم أقل من 12 عامًا، أعلن مكتب تنظيم الإعلام بالإمارات عن عدم منح فيلم الرسوم المتحركة «Lightyear»، تصريحا بالعرض في أي من دور السينما في الإمارات، وذلك لمخالفته معايير المحتوى الإعلامي المعمول بها في الدولة ،وأكد المكتب التزام كافة الأفلام في دور السينما بالدولة للمتابعة والتقييم قبل موعد عرضه للجمهور لضمان سلامة المحتوى المتداول وفق التصنيف العمري الملائم.