التخطي إلى المحتوى

أوضح معهد «بحوث البساتين» في تقرير رسمي له عن الأنباء التي تم ترويجها وتداولها مؤخرًا بين المواطنين عبر منصات السوشيال ميديا والتي تفيد بانتشار بعض الفواكه والخضروات المسرطنة أو المهرمنة في السوق المصرية مثل (البطيخ، الخوخ، الطماطم) وتسبب تلك المنتجات في حدوث مشاكل صحية عديدة للمستهلكين مثل الإصابة بـ النزلات المعوية، أو الإسهال، أو التسمم، وعن حقيقة هذه المعلومات من عدمها هذا ما نوضحه في السطور التالية.

الزراعة توضح حقيقة انتشار البطيخ والخوخ المسرطن بالأسواق المصرية

قام معهد البحوث بطمأنة المواطنين فيما يتعلق بهذا الشأن لأخذ الحيطة الكاملة؛ حيث نفى حقيقة ما يتم تناقله من شائعات، مؤكدًا أن السبب العلمي وراء شعور البعض بالانتفاخ أو عسر الهضم أو الإصابة بالإسهال عقب تناول البطيخ، هو الإفراط في استهلاكه بكميات كبيرة، هذا لأنه يحتوي على نسبة 90% من السوائل والألياف الطبيعية، أو تناوله بارد جدًا في ظل ارتفاع درجات، بجانب تعرض الثمار لعوامل تخزين سيئة مثل ارتفاع درجات الحرارة.

ومن جانبه أشار دكتور «أحمد حلمي» مدير معهد البساتين إلى أن هناك بعض العوامل الأخرى أيضًا تساهم في حدوث اضطرابات وظيفية بالجهاز الهضمي من أهمها الإسهال والانتفاخ وخاصة لدى مرضى القولون بعد تناول البطيخ، والتي تتمثل في عدم إدراك البعض لأهمية غسل الثمرة والسكين قبل تقطيعها، وذلك بسبب احتواء القشور على ملوثات قد تنتقل إلى لحم البطيخة، مشددًا على ضرورة القيام بتنظيف القشر الخارجي للثمار والسكين والأيدي قبيل البدء في عملية تقطيعها وتناولها.