التخطي إلى المحتوى

بعد القرارات التي أصدرها البنك المركزي بخصوص زيادة الفائدة في البنوك المصرية، وبعد قيام البنوك بتطبيق الشهادات ذات الفائدة المرتفعة التي تقدر ب 18 في المئة، انتشرت أخبار كثيره حول قيام كلا من البنك الأهلي المصري وبنك مصر بإلغاء بيع تلك الشهادات، ولذلك أخذ العملاء في البحث عن صحة تلك الأخبار عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

هل خبر وقف شهادة الـ 18% صحيح؟

قام البنك الأهلي المصري وبنك مصر بالإعلان عن خبر إلغاء الشهادة التي طُرحت يوم 21 من شهر مارس الماضي، بعد قرار البنك المركزي برفع الفائدة إلى 1 في المئة، وهي شهادة الادخار ذات الفائدة التي تصل إلى الـ 18%.

ووفقاً لذلك القرار فإن تلك الشهادة لم تعد متداولة في البنكين ولا يتم بيعها بعد الآن، وكان ذلك القرار بعد أن وصلت القيمة المالية لبيع الشهادات إلى حوالي 750 مليار جنيه في كلا البنكين بعد مرور 71 يوم فقط من وقت طرحها على المواطنين.

هل سيتم إلغاء شهادة الـ 18% على المشتركين بها أيضاً؟

بعد انتشار الأقاويل عن ذلك الأمر، قام البنكين بالإشارة إلى أن هذا القرار لن يطبق على العملاء الذين قاموا بشراء تلك الشهادة قبل اليوم، حيث سيستفيدون بكافة حقوق الشهادة بدون نقصان أو زيادة في الفائدة حتى موعد انتهائها.

رفع فائدة الشهادات ذات أجل 3 سنوات

وبعد أن أعلن البنكين عن خبر إلغاء شهادة الـ 18%، قاموا أيضاً بالتصريح عن زيادة فائدة الشهادات الثلاثية (ذات أجل 3 سنوات)، من مقدار 11 إلى 14 في المئة، على أن يتم تطبيقها ابتداءاً من اليوم، كما أشار البنكين إلى أن ذلك القرار لن يتم تطبيقه على من قام بشراء الشهادة بفائدة 11 في المئة، بل سيظل الأمر على ما هو عليه حتى انقضاء المدة المقررة.