التخطي إلى المحتوى

الاتحاد الإفريقي لكرة القدم قد أثار تساؤلات و جدلا كبيرًا في الساعات الأخيرة بعد الإفصاح عن تفاصيل عملية توزيع تذاكر نهائي دوري أبطال إفريقيا بين الأهلي والوداد في بيان رسمي له، والتي من المقرر أن تقام على ملعب محمد الخامس في المغرب و يكون ذلك يوم الإثنين في اخر النهار.

حيث قام الاتحاد الإفريقي لكرة القدم بتحديد 10 آلاف تذكرة لمشجعي الأهلي و 10 آلاف تذكرة لمشجعي الوداد المغربي و 5000 تذكرة للأفراد المدعوين من الكاف والشركة الراعية و 20 ألف تذكرة لعامة الناس، وذلك بحسب إعلانه الرسمي.

حيث قد أثار قرار الاتحاد الإفريقي لكرة القدم بمنح 20 ألف تذكرة للجمهور جدلًا حادًا، حيث تقام المباراة في المغرب، وبالتالي سيعطي الأفضلية لوجود المزيد من المشجعين لصالح الوداد المغربي، يعتقد المشجعون أن هذا القرار سيكون ضارًا بالأهلي، وأن CAF يجب أن يلغيه ويعطي كل فريق عددًا محددًا من التذاكر.

وقام مجلس إدارة النادي الأهلي بقيادة محمود الخطيب وبحضور مجلس إدارة شركة الأهلي لكرة القدم، بتقييم كافة الجوانب المرتبطة بمباراة نهائي دوري الأبطال في آخر اجتماع له.

جاءت الإجراءات القانونية للنادي أمام المحكمة الرياضية الدولية في الأيام الأخيرة ردًا على إعلان الاتحاد الأفريقي لكرة القدم المتأخر عن إقامة نهائي دوري أبطال أوروبا في ملعب معين للعام الثاني على التوالي، وهو ما يتعارض مع تطبيق الاتحاد الأفريقي لكرة القدم العدالة بين الأندية المتنافسة.

وناقش المجلس مطالب النادي المعقولة والتي تضمنت تخصيص نصف سعة الملعب لجماهير الأهلي ودفع القيمة المالية لنصف تذاكر المباراة بجميع الفئات والتي تم إرسالها إلى “الكام” منذ عدة أيام.

كما ناقش المجلس محاولات أفراد على مواقع التواصل الاجتماعي بالتسبب بالخلافات بين النادي الأهلي وشقيقه الوداد المغربي، على الأحداث الجارية حول ملعب المباراة النهائية في الأيام المقبلة، واستعرض المجلس شكاوى العديد من مشجعي الأهلي بشأن النفقات الباهظة للرحلة إلى المغرب، وكذلك من سيقود فريق البعثة الأهلي عندما يسافر فريق كرة القدم إلى كازابلانكا في الأيام المقبلة.

كان الاتحاد الإفريقي لكرة القدم قد قرر إقامة نهائي دوري أبطال إفريقيا في المغرب، الأمر الذي عمل على أثارى غضب الجميع، خاصة وأن نهائي البطولة الأخيرة أقيمت في المغرب أيضًا.