التخطي إلى المحتوى

جنود مصر من الشرطة والجيش هم عين مصر الساهرة الذين يقومون بحماية البلد ومواطنيه من أي اعتداء غاشم سواء كان داخليا أو خارجياً، ويكن لهم الكبير والصغير بالعرفان والجميل دائما، وما من بيت أو شارع يخلو من ضابط أو جندي سواء كان في الشرطة أو في الجيش، فهم أبناء من نسيج هذا الوطن الذي تنتمي إليه جميعاً .

وبالطبع لا يخلو أي مكان أو جهة عمل من الأشخاص الذين قد يسيئون إلى المكان أو المؤسسة التي ينتمون إليها حتى في مؤسسة الشرطة، فنرى في بعض الأحيان من يتباهى ببذلته وتراه يفتري على الناس في الشارع محتميا في بذلته العسكرية أو الشرطية، ومن ضمن الأفعال المشينة التي تسيء إلى بذلة الشرطة والداخلية أن يقوم ضابط بالإعتداء على أحد المواطنين ظنا منه أنه فوق القانون أو أنه هو القانون كما يدعي بعضهم، دون أن يخطر بباله أن الداخلية المصرية مليئة بالشرفاء الذين يحملون الوطن بحق ويحفظون حقوق الضعفاء قبل الأقوياء، وما أكثرهم في جهاز الشرطة المصرية .

الداخلية توقف ضابطاً اعتدى على بائع متجول

هذا وفي ذات السياق فقد قررت وزارة الداخلية إيقاف ضابط شرطة عن العمل بناء على واقعة اعتدائه بالضرب على أحد الباعة الجائلين، وقد تم ذلك بعد رصد فيديو يبين ضابطاً بشرطة المرافق يطلب من أحد الباعة الجائلين إثبات هويته، ودار بينهما حوارا انتهى باعتداء الضابط على البائع، وعلى الفور قامت الأجهزة المعنية بوزارة الداخلية بفتح تحقيق موسع في الواقعة، واستدعاء الضابط للوقوف على ملابسات الواقعة ومن ثم إيقافه .