التخطي إلى المحتوى

انتشرت بالفترة الأخيرة بعض الصور على مواقع التواصل الاجتماعي، تكشف عن أشخاص مصابين بجدري القردة، ممن تظهر عليهم البثور والعلامات المصاحبة للمرض على الجلد، في الوجه واليدين وغيرها من المناطق الأخرى، وكانت نسبة كبيرة من رواد منصات التواصل الاجتماعي قد قاموا بتداول الصور، مع التعبير عن مخاوفهم بشأن تحول المرض إلى وباء، مثل ما حدث مع كورونا، والذي نجح بالفترة الماضية، في الانتشار على نطاق واسع مصيبًا ملايين الأفراد بمختلف الدول على مستوى العالم.

حقيقة تحول جدري القردة لوباء

وكانت منظمة الصحة العالمية قد خرجت للتعليق على أنباء احتمالية تحول جدري القردة لوباء، التي تم نشرها على نطاق واسع بالفترة الماضية، وتسببت في حالة من الزعر والقلق بين قطاع كبير من المتابعين، وأكدت المنظمة على أن هذه الأنباء غير واقعية على الإطلاق، معللة هذا بأن جدري القرود على خلاف كورونا له لقاح.

وأوضحت منظمة الصحة العالمية، أن الدول يجب أن تكون شفافة فيما يتعلق بإعلانها عن الحالات التي تم تسجيلها بالإصابة بهذا المرض، ومن جانبه، كان مدير الأوبئة بمنطقة الصحة العالمية، عبد الناصر أبو بكر”، قد أكد خلال تصريحاته، على أهمية التوعية بجميع جوانب مرض جدري القردة، خاصة فيما يتعلق بطرق التعامل مع المرض والوقاية منه.

حقيقة تحول جدري القردة لوباء
حقيقة تحول جدري القردة لوباء

وأضاف أبو بكر خلال تصريحاته، أن المرض له لقاح موجود بالفعل، وقد تم الموافقة عليه من الجهات الصحية المعنية، ولكنه بحاجة للمزيد من الاختبارات، وتنصح المنظمة باتخاذ خطوة التطعيم، تجاه الحالات التي تم تسجيل إصابتها بالفيروس، كذلك الحالات المخالطة لها، وبالنسبة لانتشار المرض، فلا  يمكن القول بأنه يوجد أي دولة بعيدة عن خطر الإصابة بالفيروس، ولهذا كان على جميع الدول بالمنطقة العربية، الاستعداد لرصد أي حالات سيتم تسجيل إصابتها بالفترة المقبلة.