التخطي إلى المحتوى

انتشرت حالة من الذعر والهلع الشديد التي تسيطر على العالم كله بعد اكتشاف العديد من الحالات المصابة بجدري القرود ووصول هذا المرض الى الدول العربية واكتشاف حالات في المغرب والامارات، مما دفع العديد من الدول لاتخاذ إجراءات احترازية مكثفة بعد أن وصفه بعض الخبراء بالجائحة، حيث صرح الجهاز الطبي التابع لوزارة الدفاع الألمانية بعد اكتشاف إصابات مؤكدة بالبلاد، ووجود العديد من الحالات في أوروبا بأن هذا التفشي لـ «جدري القرود» هو الأكبر من نوعه حتى الآن، فيما أعلنت وزارة الصحة البريطانية قيامها بتلقيح عدد من العاملين بالقطاعات الصحية الأكثر عُرضة للإصابة بالمرض.

أعراض جدري القرود

يعاني مصابي جدري القرود من عدة أعراض تتمثل في الآتي:
• الطفح الجلدي في كامل الجسم.
• ارتفاع درجة الحرارة التي تصل إلى الحمى.
• آلام شديدة في مناطق متفرقة بالجسم.
• تورم.
• صداع.
• خمول.

طرق تجنب الإصابة بـ «جدري القرود»

قامت وزارة الصحة والسكان بعرض الاجراءات التي يمكن اتخاذها للوقاية من الإصابة بفيروس جدري القرود وهي:

  • تجنب ملامسة الحيوانات التي يمكن أن تحمل الفيروس، بما في ذلك الحيوانات المريضة أو التي جرى العثور عليها ميتة في المناطق التي يحدث فيها جدري القرود، وتجنب ملامسة أي أدوات لامسها حيوانًا مريضًا.
  • عزل المرضى المصابين بالفيروس عن الآخرين المعرضين لخطر الإصابة.
  • غسل اليدين بالماء والصابون أو باستخدام معقم اليدين المعتمد على الكحول.
  • استخدام أدوات الوقاية الشخصية كالكمامات والقفازات عند رعاية المرضى.
  • اتخاذ إجراءات الحجر البيطري للحيوانات المصابة.

طرق انتقال فيروس جدري القرود

تنتقل عدوى جدري القرود بالوسائل التالية:
• الرذاذ عندما يكون الشخص قريب جدًا من المصاب.
• مخالطة الأشخاص المصابين ولمسهم.
• التعامل المباشر مع الحيوانات التي ربما تكون حاملة للعدوى، أو الحيوانات النافقة.
• أكد الخبراء أن فيروس جدري القرود لا ينتقل عبر الهواء لمسافات بعيدة أو لقارات مجاورة.
• وتكون الإصابات خفيفة وغير مخيفة، فيما يتماثل المرضى الشفاء بعد أسابيع من الإصابة.

كيفية الوقاية من الإصابة بجدري القرود

يمكن تجنب الإصابة بجدري القرود من خلال اتباع وتطبيق عدة تعليمات هامة كما يلي:
• ارتداء ماسك الوجه الطبي والقفاز عند التعامل المباشر مع المصاب.
• تعقيم الأيدي بالكحول، أو غسلهما بشكل متكرر بالماء والصابون.
• عدم ملامسة أو التعامل مع الحيوانات البرية، أو لمس الحيوانات الميتة.

تاريخ نشأة وانتشار جدري القرود

• ظهرت أول إصابة لـ جدري القرود للمرة الأولى في التاريخ عام 1958 بالدنمارك وكانت لأحد القرود المستخدمة في تجارب المختبرات.
• تم تسجيل أول إصابة بشرية لجدري القردة بـ الكونغو الديمقراطية عام 1970 وكانت لطفل يبلغ 9 أعوام.
• كشفت أمريكا الوسطى عن ظهور إصابات بـ جدري القرود عام 2003
• أعلنت السودان تفشي جدري القردة بها عام 2005
• أظهرت الأبحاث العلمية والطبية أن معظم مصابي جدري القرود قد تعرضوا لاختلاط مباشر مع بعض أنواع الكلاب الأليفة.
• تعتبر الحيوانات من فئة القوارض معقل لحمل وتفشي المرض.