التخطي إلى المحتوى

تسود حالة من القلق والترقب في الأوساط العالمية بعد ظهور مرض جدري القرود في أكثر من دولة خلال الأيام الماضية خاصة في الدول الأوروبية، وهو مرض حيواني ينتقل من الحيوان إلى الإنسان ومن الإنسان إلى الإنسان، وحتى الآن لم يعلن بشكل رسمي عن علاج له أو لقاح للمرض المميت.

أول دولة عربية تعلن إصابات بجدري القرود

وأعلنت وزارة الصحة ووقاية المجتمع في الإمارات العربية المتحدة، اليوم الثلاثاء، رصد أول حالة لمرض جدري القرود على أراضيها، حيث كشف أن الحالة الأولى تعود إلى سيدة تبلغ من العمر 29 عاما وهي قادمة زائرة من دولة من غرب إفريقيا وتتلقى العناية الطبية اللازمة في الإمارات.

عاجل.. أول دولة عربية تعلن ظهور جدري القرود على أراضيها

وكانت وزارة الصحة الإماراتية، قد أكدت أنها جاهزة للتعامل مع جدري القرود من خلال الاستعداد الاسبتاقي للرصد والتقصي المبكر للحالات، مضيفا في بيان لها منذ يومين “جدري القرود يعتبر مرضا حيواني المنشأ، يسببه فيروس ينتمي إلى فصيلة فيروسات الجدري، حيث ينتشر في المقام الأول في مناطق الغابات الاستوائية المطيرة في وسط وغرب إفريقيا، ويتم تصديره أحيانا إلى مناطق أخرى، كما يحدث انتقال محدود من إنسان إلى آخر من خلال الاتصال المباشر بالتقرحات الجلدية وسوائل الجسم ورذاذ الجهاز التنفسي والمواد الملوثة”.

وقالت وزارة الصحة، إن الإصابة تكون عادة خفيفة ولكن يمكن أن يكون خطيرا في نسبة محدودة من الحارة، وأن فترة الحضانة تتراوح بين 7 إلى 14 يوما وقد تصل إلى 21 يوما، وتبدأ العدوى من شخص إلى شخص آخر بعد ظهور طفح جلدي يظهر بعد 3 أيام من الحمى وتكون الأعراض عبارة عن إرهاق وصداع وانتفاخ في الغدد اللمفاوية.