التخطي إلى المحتوى

يعتبر الموز صديقا للقلب لإنه يعمل على المساعدة في الحد من خطر الإصابة بأمراض القلب، و الفضل الي ذلك يرجع الي أن الموز يحتوي على العديد من الفيتامينات و المعادن مثل البوتاسيوم والمغنيسيوم الذين يتمتعون بأهمية كبيرة لصحة القلب.

كما أن الموز يعتبر أيضا صديق للكلى، لإنه يساعد في الحد من خطر الإصابة بأمراض الكلى، و ذلك لاحتوائه على البوتاسيوم الذي يعتبر عامل مهم لصحة الكلى.

من ناحية أخرى، يعتبر الموز هو مفتاح من مفاتيح الرشاقة، وذلك لاحتوائه على نسبة عالية من الألياف الغذائية، مما يساعد على إطالة الشعور بالشبع والتحكم في مستويات السكر في الدم وفقًا لمؤشر نسبة السكر في الدم المنخفض.

يجب أن نخطط لنظام غذائي مناسب من السعرات الحرارية وأن نضع الموز أثناء الوجبات الخفيفة وضمن الكمية المحسوبة التي تضمن الحفاظ على الوزن الصحيح.

الموز سهل الهضم لاحتوائه على سكريات بسيطة يمتصها الجسم بسهولة وسرعة، مثل السكروز والفركتوز.

نتيجة لذلك، يعتبر الموز من أكثر الأطعمة شعبية للرياضيين لأنه يوفر لهم الطاقة السريعة التي يحتاجونها أثناء التدريبات والمباريات الرياضية.
يحتوي الموز على نسبة عالية من الألياف القابلة للذوبان، وخاصة البكتين، بالإضافة إلى نسبة عالية من الماء، 75% من كتلته عبارة عن ماء ، مما يساعد في حركة الأمعاء والهضم.

كما أنه يحتوي على الكثير من السكريات الأحادية البسيطة التي تعزز إفراز الكثير من الإنزيمات الهضمية وبالتالي تساعد على منع وتخفيف الإمساك.