التخطي إلى المحتوى

لطالما كانت مشكلة الصداع عبئاً على من يعانون منها و حملاً ثقيلا لا يمكن تقبه أو التعايش معه خاصة من قبل أولئك أصحاب المسؤوليات من ربات منزل او مدرسين و أطباء و غيرهم من أصحاب المهن و الاعمال, خاصة ان هذه الاعراض تظهر فجأة بسبب او بلا سبب و بالنتيجة تؤرق من تلازمه و تعكر صفو يومه.
فالصداع لا بد و ان يطال الجميع في مرحلة ما بسبب أو بدون سبب بغض النظر عن الجنس او العمر لذلك يبحث الملايين يوميا على محركات البحث عن طرق معالجة الصداع, في مقالنا هذا سوف نتعرف على الصداع إضافة لأسبابه و انواعه و أخيرا طرق علاجه.

فما هو تعريف الصداع و كيف يحدث ؟

بداية لا بد من الإشارة لتعريف الصداع بانه احد الآلام الأكثر شيوعا التي تصيب الإنسان في رأسه, فإما ان تمتد هذه الأعراض لكامل الرأس او انها تستهدف أجزاءً منه, و قد تكون إما بسبب ضغوطات و مسببات نفسة عاطفية او قد تأتي من أسباب طبية بحتة كأن يكون الشخص مصابا بالإكتاب أو يعاني من صداع نصفي.

أسباب الصداع ؟

للصداع نوعين أساسيين و لكل نوع مجموعة معينة من الأسباب لذلك قبل ان نبين الأسباب سنبين الأنواع مع لمحة عن أسباب كل نوع على حدى
1- الصداع الأولي:
لهذا النوع من الصداع عدد من الأسباب التي تتعلق بشكل أساسي في نشاط الفرد الحركي أو الكيميائي أو اختلالات في بنية الرأس و الدماغ للشخص بشكل خلقي و له عدة أنواع و هي :
• صداع التوتر
• الصداع العنقودي
• الصداع النصفي
• صداع النوم

2- الصداع الثانوي
لهذا النوع من الصداع عدة أسباب مجتمعة تختلف تماما عن أسباب الصداع الأولي التي ذكرناها في الأسطر السابقة,
فأسباب هذا النوع هي:
• جلطات الدم
• ورم الدماغ
• نزيف داخل الدماغ أو حوله
• ارتجاج الدماغ
• صداع الايس كريم
• الجفاف

طرق علاج الصداع؟

أكثر ما يمكن وصفه لشخص يعاني من آلام الصداع هو ان يريح الشخص نفسه و يأخذ قسطا من الاسترخاء و الراحة و يبتعد عن كافة الضغوطات اليومية و العملية فهذا هو الأساس و كل طبيب يصف دواء او علاج طبي فهو يضع مريضه في هذه الصورة و يطلب منه ان يحافظ على سلام نفسي.