التخطي إلى المحتوى

من منا لا يدرك أهمية و فوائد اللحوم بمختلف انواعها من لحوم حمراء, دجاج و اسماك؟

في حين أن أهمية هذه المأكولات تعتبر ذات قيمة عالية تنعكس إيجابا على الجسم, فإن نسبة لا بأس بها من الناس تعاني من غلاء أسعارها و عدم القدرة على توفيرها يوميا أو حتى أسبوعيا, فما الحل؟

اللحوم و مشتقاتها تزود الجسم بمخزون عظيم من البروتين اللازم و الضروري في عملية بناء العضلات في الجسم حيث تشكل العضلات احد خطوط الدفاع الأساسية في جدار مناعة الإنسان, لكن ماذا يمكن أن يفعل أولئك الذين لا يستطيعون تأمين اللحوم إلى موائدهم؟

لنتعرف سوية في مقالنا هذا على بدائل اللحوم و كيفية كونها عناصر مفيدة للجسم بشكل لا يقل عن اللحوم أهمية و مفعولا, مع العلم أن الألبان و الاجبان, البيض و البقوليات و أيضا الشوفان هي أبرز هذه البدائل.

• البقوليات

هل تعلم أن للبقوليات أهمية لا تقل عن اللحوم من حيث احتوائها على بروتينات و ألياف؟ مثلا كوب من العدس الجاف يحتوي على ما يقارب 25 غ بروتين أي نفس كمية البروتين تقريبا الموجودة في 100غ من صدر الدجاج أو لحم العجل.

أيضا الفول, الحمص و العدس الأحمر كلها أنواع بقوليات لها آثار جيدة على صحة الإنسان في تزوده بما يلزم من بروتينات وز بسعر مقبول غذ ما قورن باللحوم.

• البيض

البيضة الواحدة المتوسطة تحتوي على 6 غ من البروتين الصافي مما يجعلها خيارا أمثل للاعبي كمال الأجسام في وجبات الفطور او حتى في وجبات الغداء إذا لكم يتمكنوا من تأمين اللحوم او الدجاج و الأسماك او البروتين باودر.

• الألبان و الأجبان

كوب واحد من اللبن او الحليب يحتوي على 7.5 غ بروتين و هو نسبة رائعة لهذه الكمية, فاختيارك كوب حليب مع بيضة على الفطور هو خيار رائع سوف يضمن لك حوالي 12 غ بروتين, تخيل كمية الفوائد المنتظرة لك في هذه الوجبة, أيضا الأجبان لا يخفى عن أحد أهميتها و غناها بالبوتاسيوم, الكالسيوم و البروتين فكل 100 غ من الجبن الأبيض يحتوي على 7 غ من البروتين و تقريبا 40 ملغ من احتياج الكالسيوم اليومي الذي يلزم للبالغين من ذكور أو إناث.