التخطي إلى المحتوى

تحرك الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” خلال الساعات الماضية تحرك جديد بشأن التظلم المقدم من الاتحاد المصري بإعادة مباراة مصر والسنغال بعد أحداث الشغب التي حدثت في المباراة، وقد طلب الاتحاد الدولي لكرة القدم  وبشكل رسمي تقريرا أمنيا مفصلا من مراقب مباراة مصر والسنغال، والتي سبق ولعبت في العاصمة السنغالية داكار يوم الثلاثاء الموافق 29 من شهر مارس من العام الجاري 2022، حيث طالب الاتحاد الدولي ضرورة تقديم التقرير الأمني الذي أعدته قوات الأمن المرافقة لبعثة المنتخب المصري من فندق الإقامة حتى ملعب المباراة ثم العودة مرة أخرى لمقر الإقامة.

 وهذا التحرك باعثا أمل جديد بإمكانية اتخاذ قرار يصب في صالح المنتخب المصري لكرة القدم، بإعادة المباراة والتي لم يتبق من الزمن إلا 6 أيام فقط تفصلنا عن القرار المرتقب والمنتظر صدوره يوم الخميس الموافق 21 من شهر أبريل الجاري من لجنة الانضباط بالاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا”، والذي يحسم الجدل حول المصير النهائي لإعادة مباراة مصر والسنغال في تصفيات المؤهلة لمونديال كاس العالم حيث تتعلق آمال عشاق كرة القدم في مصر على إعادة المباراة نظرا لما شهدته من تجاوزات أثرت على النتيجة.

وتتكون هذه اللجنة من رئيس ونائب رئيس مؤهلين لممارسة المحاماة، بجانب عدد محدد من الأعضاء , وتعمل وفقًا لقانون الاتحاد الدولي لكرة القدم  وتصدر قراراتها على الأقل بحضور ثلاثة من أعضائها كما أن القانون يمنح رئيسها سلطة اتخاذ القرار منفردا، وتعلن لجنة التأديب عن العقوبات المنصوص عليها في النظام الأساسي لفيفا وقانون الانضباط الخاص بفيفا على الاتحادات الأعضاء والأندية والمسؤولين واللاعبين والوسطاء ووكلاء المباريات المرخصين.

وعن تشكيل هذه اللجنة وفق قانون ” فيفا ” فهي تتشكل من رئيس ونائب للرئيس بالإضافة الي سبعة عشر عضوا وهم كالاتي: ” الكولومبي جورج بلاسيو والذي يشغل منصب رئيس اللجنة، والغاني أنين يبوا والذي يشغل منصب نائب رئيس اللجنة ” .

أعضاء لجنة الإنضباط هم: ” ياسر المسحل رئيس الاتحاد السعودي، وواصف جليل نائب رئيس الاتحاد التونسي، والفرنسي أرنود ديومون، والفنزويلي كارلوس تيران، والبرازيلي فرانشيسكو شارليت مينديز، والأيسلندي جودين بيرجسون، والهندوراسي جو إرنستو ميجيا، والسنغافوري كيا تونج ليم، والتوجولي كوسي أكبوفي، والإكوادوري ليوناردو ستاج، ولورد فيالا من مملكة تونجا، ومارك وود من جزيرة برمودا، والمكسيكي باولو لوبيز، والبريطاني بولي هاندفورد، وسليمان فافاني من ليسوتو، والفيتنامي زي ماي ديونج نجوين، والأسترالي توماس هوليرر ” .