التخطي إلى المحتوى

التمر تلك الفاكهة التي أوصانا بها سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم وطالبنا بالإفطار بها خلال شهر رمضان المبارك وذلك عن حديث سلمان بن عامر رضي الله تعالى عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال :” إذا أفطر أحدكم فليفطر على تمر ، فإنه بركة ، فإن لم يجد تمرا فالماء ، فإنه طهور ” رواه أبو داود والترمذي .

فوائد الإفطار على التمر

وأثبتت الدراسات العلمية الحديثة التي تم إجراؤها مؤخرًا أن الحصول على التمر تعد واحدة من العادات الصحية التي يجب إتباعها عند الإفطار وبعد مرور ساعات طويلة من الصيام خاصةً أن التمر غني بالألياف والبوتاسيوم وغيرها من العناصر الغذائية المختلفة والتي غالبًا ما يفقدها الشخص أثناء الصيام.

الحصول على التمر عند الإفطار يجعل الأجهزة الحيوية للشخص تنتبه وقتها يبدأ الجهاز الهضمي في العمل وخاصةً المعدة التي تريد أن يتلطف بها الشخص ويحاول إيقاظها باللين واليسر كما أن الصائم دائمًأ ما يكون بحاجة إلى مصدر سكري سريع حتى يدفع عنه الجوع نتيجة صيامه لأكثر من 14 ساعة كاملة.

عندما يقوم الشخص بتناول التمر عند الإفطار يعد ذلك من أكثر بل وأسرع الطرق التي تساهم في تزيود الجسم بالألياف والسكريات المغذية والتي يحتاجها الصائم عند إفطاره عقب آذان المغرب.

ويعتبر التمر من أسهل الفواكة هضمًا خاصةً أنه عندما يتناولها الشخص فإنه يكتسب بعدها الطاقة والشبع بصورة سريعة تجعله قادر على الحركة بسهولة ويسر.