التخطي إلى المحتوى

قامت وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد بالمملكة العربية السعودية بتسليم مصحف شريف داخل مقر السفارة السعودية بالعاصمة المصرية جمهورية مصر العربية، حيث سيتم تسليم هذه الهدية إلى مصر من خادم الحرميين الشريفيين، وستكون المصاحف بمختلف الأحجام وبترجمات مختلفة.. دعونا نوضح لكم تفاصيل هذه الهدية القيمة.

هدية قيمة من السعودية إلى مصر

سوف تُسلم وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد داخل المملكة العربية السعودية متمثلة بمجمع الملك فهد المخصص لطباعة المصحف الشريف لمقر سفارة المملكة بالعاصة المصرية غدًا بإذن الله الدفعة رقم “6” من الهدية القيمة من خادم الحرمين الشريفيين، وتبلغ هذه الدفعة 100 ألف نسخة أصدرها مجمع المصاحف بعدد من الأحجام، وبترجمات مختلفة للقرآن الكريم، وذلك إلى جمهورية مصر العربية.

وهذه الهدية تنفيذًا لتوجيهات وتعليمات الملك سلمان بن عبد العزيز خادم الحرميين الشريفين – حفظه الله ورعاه- ويأتي هذا في إطار رسالة المملكة العربية السعودية من أجل خدمة الإسلام والمسلمين في كل بقاع العالم.

100 ألف نسخة من المصاحف للمصريين

وقد قام وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد بالمملكة بأن هذه الدفعة هي الدفعة السادسة والتي هي امتداد لدفع سابقة، وقد أصبح إجمالي النسخ التي وصلت مصر لحوالي ربع مليون نسخة من المصحف الشريف، بحيث يتم توزيعها بتنسيق من وزارة الخارجية على دار الإفتاء المصرية ووزارة الأوقاف والأزهر الشريف، وبمناسبة إرسال هذه الدفع وضح الوزير بأنه ارتفع إنتاج النسخ من المصحف الشريف بمجمع الملك فهد من 9 مليون نسخة سنويًا إلى 20 مليون نسخة، وهذا بفضل دعم سخى  ومتابعة دؤوبة مستمرة من ولي العهد وخادم الحرميين الشريفيين الملك سلمان بن عبد العزيز، ونهي الوزير حديثه داعيًا أن يُديم الله عز المملكة واستقراراها وتقدمها، وأن يجزي ولاة أمورها خير الجزاء عن كل هذه الأعمال الخالصة لوجه الله.