التخطي إلى المحتوى

تعاني الكثير من السيدات والناس بشكل عام من الأمراض الذي علي آثرها تجعلهم يتألمون بشدة، ومع ذلك يسعي المقربون من هؤلاء المصابين يتمنون لهم الرحمه من كل هذا التعب وأن تذهب أرواحهم غلي الله لعدم قدرتهم علي تحمل شدة الآلم، وهو ما حدث مع تلك الواقعة التي سوف نسلط معكم الضوء عليها في التقرير التالي.

الإفتاء ترد علي استفسار سيدة ترغب في موت ولدها لهذه السبب

وكانت سيدة قد أرسلت إلي دار الإقتاء المصري سؤال تقول فيه بأنها من شدة الألم الذي مر به ابنها طلبت ودعت إلي الله أن يأخذ أمانته وروحه وجاء السؤال بالنص قائلاً :”ابني كان مريض ووصل به المرض إلي درجة لا يتحملها البشر وطلبت ودعت الله أن يأخذ اماته ويأخذ روحه، وعندما قمن بختامة صلاتي وجدت ابني يحتضر من رحمة الله، فهل أنا أذنبت من أن دعيت أن الله يأخذ روحه طبقًا لقوله تعالي أَتَىٰ أَمْرُ اللَّهِ فَلَا تَسْتَعْجِلُوهُ.

وجاوبت دار الإفتاء علي تلك السؤال ونشرت مقطع فيديو عبر قناتها علي اليوتيوب بإن لا علاقة لتلك الآية بما ذكرته الأم حيث أن الله سبحانه وتعالي يقصد بتلك الآية موعد الساعة والقيامة، وإنما ما قالته الأم خو كان بباعث من النفس وان ترغب من الله أن تأخذ روح الأبن لما تملك الأم من الأمومة الرحمة التي فاضت من قلبها علي الأبن.

وأكملت دار الإفتاء الإجابة قائلاً أنما كان يجب عليك أن تقولي اللهم ارحمه واللهم عفيه مما هو فيه.