التخطي إلى المحتوى

تحاول مصلحة الدمغ والموازين بالفترة الحالية، ضبط أعمال دمغ المشغولات الذهبية، لتتمكن بداية من 2023، من تطبيق نظام الدمغ بالليزر الجديد، الذي كشف عنه وزير التموين والتجارة الداخلية، الدكتور “علي المصيلحي”، وسيتم بحسب ملامح النظام الجديد التي كشف عنها الوزير، إيجاد ما يشبه السجل لكل قطعة ذهبية يتم بيعها، يمكن من خلاله، التعرف على جميع المعلومات المتعلقة بها.

تفاصيل الدمغ بالليزر

وسيقوم نظام الدمغ بالليزر الجديد على تخصيص رمز QR لكل قطعة ذهبية، واستبدال هذا النظام، بنظام الدمغ بالقلم الذي كان يتم الاعتماد عليه في وقت سابق، ويمثل الرمز بمثابة شهادة ميلاد مخصصة لكل قطعة وبصمة خاصة بها فقط، غير متكررة من قطعة إلى أخرى، وبحسب ما صرح به رئيس شعبة الذهب بالغرفة التجارية، هاني جيد”، فإن الدمغ بالليزر سيمكن المسؤولين من معرفة التفاصيل المتعلقة بكل قطعة ذهبية يتم التعامل بها في السوق.

حيث سيظهر في سجل القطعة، تفاصيل بيانات المحل الذي قام ببيعها والمشتري، وبالتالي مساعدة الدولة على تنظيم عمليات تداول الذهب بالسوق، والتخلص من عمليات الغش والخداع التي وقع ضحيتها الكثيرين سابقًا، خاصة تلك التي تتعلق بأعيرة الذهب، ويمكن القول بأن نظام الدمغة الجديد سيمنح القطعة الذهبية رقم قومي خاص.

تفاصيل الدمغ بالليزر
تفاصيل الدمغ بالليزر

وتحول الوزارة لعملية الدمغ بنظام الليزر، يعني اعتمادها على أحدث وسائل التكنولوجيا، والتي ستمنح كل قطعة ذهبية شهادة ميلاد خاصة بها، بها عدد من البيانات الخاصة بها، فنجد من بينها “تاريخ التصنيع للقطعة والعيار”، وبهذا لا يمكن بيع الذهب الذي ستتم سرقته كما في السابق، ويمكن من خلال النظام الجديد، عمل تتبع للذهب ومعرفة اسم المشتري والبائع، وستبدأ الدولة في تطبيق النظام الجديد للدمغ بحلول 2023، بالتزامن مع انتهاء وزارة التموين من التجهيزات المعدة لتطبيق النظام.