التخطي إلى المحتوى

تسببت مفاوضات الأهلي مع بيتسو موسيماني المدير الفني للفريق بشأن تجديد عقده، في أزمة كبيرة ويرجع ذلك إلى خلاف كبير حول مطالب وكيل أعماله ومويرا زوجة موسيماني في نفس الوقت، وتتعلق مطالب زوجة موسيماني بالحصول على عمولة كبيرة، بحيث تبلغ 300 ألف دولار أي ما يقرب من 5 ملايين جنيه وهو مبلغ كبير للغاية لحين تجديد عقد المدير الفني.

عمولة زوجة موسيماني

رفض الأهلي دفع العمولة الكبيرة التي طالبت بها زوجة موسيماني حتى تجديد عقده مع النادي، خاصة وأن القلعة الحمراء غير معتادة على دفع هذه العمولات، حتى لو دفعتها عند تعاقدها مع مدرب أجنبي أو عند تجديده عقد المدرب، بحيث لا تكون بشكل مفرط، كما هو الحال في طلب مويرا زوجة موسيماني.

واللافت أن الأهلي كاد يتفق مع موسيماني على التعويض المالي الذي سوف يحصل عليه بعد أن تم الاتفاق على 180 ألف دولار شهرياً، وكذلك الشرط الجزائي الذي سوف يكون ساري المفعول لمدة ستة أشهر، ويعتبر الخلاف الوحيد حالياً هو العمولة من زوجة مسماني.

اهدى شويه يا موسيماني..الكشف عن تفاصيل مفاوضات تجديد عقد مدرب الأهلي

واللافت أن الأهلي كاد يتفق مع موسيماني على التعويض المالي الذي سوف يحصل عليه بعد أن تم الاتفاق على 180 ألف دولار شهرياً، وكذلك شرط جزائي الذي سيكون بقيمة 6 أشهر، لكن يعتبر الخلاف الوحيد حالياً هو 300 ألف دولار عمولة لزوجة موسيماني.

وهو ما تسبب في أزمة كبيرة، تم تداولها وأصبحت حديث كافة مواقع التواصل الاجتماعي، والمواقع والبرامج، وجاء ذلك بعد تصريح موسيماني في مؤتمر صحفي لمباراة المقاولون في اليوم الأول من بطولة كأس الرابطة، أنه منزعج من طول مفاوضات التجديد، والتي استمرت نحو ثلاث مرات، لعدة أشهر دون التوصل إلى حل واضح يعطيه ويمنح الفريق الاستمرارية، لافتًا إلى أنه يرغب في تقرير مصيره بنفسه.

ويتضح أن ثورة موسيماني أرادت إلقاء كرة نارية على الإدارة ولجنة التعاقدات، بسبب الشعور بالتهرب، إلى جانب طلبه بحل أعماله قبل المونديال حتى لا يقع ضحية لسوء النتائج إذا حدث ذلك في بطولة العالم للأندية، مما أدى إلى حدوث تشتت كبير في القلعة الحمراء.